مدرسه الحاج مازن القلا

مدرسه الحاج مازن القلا

مرحبا بكم في منتدى مدرسة الحاج مازن القلا وكل العام وانتم بخير بمناسبة العام الميلادي الجديد
فى اطار دور المشاركة المجتمعية ترجو ادارة المدرسة أن تتواصلو معنا بتقديم مقتراحاتكم للنهوض بالعملية التعليمية بالمدرسة
تشكر ادارة المدرسة الاستاذ / عادل المرسى (ادرة دكرنس التعليمية ) على مساعدة فى انشاء هذا المنتدى
للتواصل مع المدرسة يمكنك الاتصال بتليفون المدرسة ( 0507497985 ) -مديرة المدرسة أ / بهجت السيد مقبل ت ( 0507496356 ) -الاستاذ / سعد خفاجى مسئول العلاقات العامة ت (0507492273 ) - الاستاذ / صادق عاطف صادق القلا ت ( 0507500535 -0104842581 ) - البريد الالكترونى maznankalla@yahoo.com كما يمكنكم ارسال شكوكم على لبريد الالكترونى m6565s
تنعى اسرة المدرسة اسرة الاستاذ سعد خفاجى احمد للفقيد الرحمة وللاسرة خلص العزاء
تعلن المدرسة عن تلقى طلبات الصف اللاول واخر معياد للتقديم 3/6/2010 م

    مجلة براعم الرياضيات

    شاطر
    avatar
    wanted
    Admin

    عدد المساهمات : 165
    تاريخ التسجيل : 21/02/2009

    مجلة براعم الرياضيات

    مُساهمة من طرف wanted في الجمعة أبريل 24, 2009 9:10 am

    عبقرية جاوس


    لقد توصل باحث في علوم الرياضيات بدولة الإمارات العربية المتحدة لمعادلة حسابية عبقرية تؤكد إعجاز الخالق عز و جل في إعلاء نداء الحق " صوت الأذان " طوال 24 ساعة يومياً وقال الباحث في دراسته : أن الأذان الذي هو دعاء الإسلام إلى عبادة الصلاة لا ينقطع عن الكرة الأرضية كلها أبداً على مدار الساعة , فما أن ينتهي في منطقة حتى ينطلق في الأخرى !!!

    وشرح الباحث " عبد الحميد الفاضل " فكرته بشرحه كيف أن الكرة الأرضية تنقسم إلى 360 خطاً تحدد الزمن في كل منطقة منها , يفصل كل خط عن الخط الذي يليه أربع دقائق بالضبط , والأصل في الأذان أن ينطلق في موعده المحدد , ويفترض أن يؤديه المؤذن أداء حسنا يستمر أربع دقائق من الزمن .

    ولتقريب الصورة أكثر فإذا افترضنا أن الأذان انطلق الآن في المنطقة الواقعة عند خط الطول واحد , واستمر أربع دقائق , وانتهت الأربع دقائق فإنه سينطلق في المنطقة الواقعة عند الخط اثنين , وعندما ينتهي سينطلق في الخط الثالث ثم الرابع وهكذا لا ينقطع الأذان طوال اليوم الكامل من حياة أرضنا ,

    ويمكن التأكد بعملية حسابية صغيرة:
    4×360( خط طول ) = 1440 دقيقة



    1440 / 60( دقيقة ) = 24 ساعة




    الآذان لا ينقطع 24 ساعة


    في القرن السادس عشر...

    وبالتحديد في إحدى القرى الألمانية...

    كان هناك طــــــــفل يدعي (جاوس)

    وكان طالبا ذكيا .وذكائه من النوع

    الخارق للمـــــألوف!!.. وكان كلما

    سأل مدرس الرياضيات سؤالا كان

    جاوس هو السبــاق للأجابه علي

    السؤال

    فيحرم بذلك زملائه في الصف

    من فرصه التفكير في الإجابة.

    وفي أحد المرات سأل المدرس سؤالا صعبا...فأجاب عليه جاوس بشكل سريع ...مما أغضب مدرسه!!... فأعطاه المدرس مسألة حسابية ...وقال : أوجد لي ناتج جمع الأعداد من 1 إلى100 طبعا كي يلهيه عن الدرس ويفسح المجال للآخرين.. بعد 5 دقائق بالتحديد قال جاوس بصوت منفعل: 5050 !!!!!!!!!

    فصفعة المدرس علي وجهه!!!!....وقال : هل تمزح؟!أين حساباتك؟!!

    قال جاوس: اكتشفت أن هناك علاقة بين 99 و 1 ومجموعها = 100 وأيضا 98 و 2 تساوي 100 و 97 و 3 تساوي 100 وهكذا الي 51 و 49 واكتشفت بأني حصلت علي 50 زوجا من الأعداد ! وبذلك ألفت قانونا عاما لحساب هذه المسألة وهو n ( n+ 1) /2 وأصبح الناتج 5050 !!!

    فاندهش المدرس من هذه العبقرية ولم يعلم انه صفع في تلك اللحظة العالم الكبير : فريدريتش جاوس ...احد أشهر ثلاث علماء رياضيات في التاريخ.


    العدد الأول


    تحت إشراف

    أ / صادق عاطف صادق


    مديرة المدرسة

    أ / بهجت السيد مقبل
    avatar
    wanted
    Admin

    عدد المساهمات : 165
    تاريخ التسجيل : 21/02/2009

    مجلة براعم الرياضيات

    مُساهمة من طرف wanted في الجمعة أبريل 24, 2009 9:13 am





    وسئل الأستاذ حلمي أمين ( موجه الرياضيات بالمدرسة ) عن السبب فقال : -

    · عدم تعاون الأسرة بالمدرسة ( ارتباط الأسرة بالمدرسة)

    · سوء الحالة الصحية لبعض التلاميذ0

    · عدم الاهتمام الكافي من المعلم بالتلميذ الضعيف

    · عدم وجود إمكانيات لتطبيق التعلم النشط للنهوض بالتلاميذ الضعاف0

    · عدم وجود مادة تعليمية مختصة بالضعاف

    · عدم وجود الوقت الكافي للنهوض بالتلاميذ الضعاف 0

    · عدم استيعاب التلاميذ الضعاف للمادة مثل التلاميذ الأكفاء0

    · رهبة التلاميذ الضعاف من المادة لعدم قدرتهم على التفكير 0




    عندما لاحظنا ضعف بعض التلاميذ فى مادة الرياضيات أجرينا حديث صحفي عن هذا الموضوع وكان لابد أن نأخذ برأيين الرأي المهني والرأي العلمي


    وسئل مدرسو مادة الرياضيات بالمدرسة عن السبب فقالوا : ـ

    · المستوى العقلى لبعض التلاميذ 0

    · قصور فى اللغة العربية0

    · عدم تميز بعض العلامات الخاصة بمادة الرياضيات0

    · الاهمال داخل المنزل 0

    · عدم متابعة وتحفيز التلاميذ الضعاف0

    · عدم التنوع فى طرق تدريس المادة0

    · عدم استخدام الوسائل التعليمية المناسبة اثناء الشرح

    · عدم استخدام المدرس للوسائل المحسوسة وربط المسائل بواقع الحياة ومشكلاتها0

    ·

    يعاني كثير من الطلاب والطالبات من صعوبة الرياضيات، ليس في بلادنا فحسب بل في كثير من دول العالم.

    وقد كشف بحث علمي نشر في لندن خلال عام 2002م أن العلماء تمكنوا من تحديد جزء في المخ ربما يكون هو المسؤول عن مهارة الأطفال في عمليات الجمع والطرح، وغيرها من العمليات الرياضية فيما بعد.

    وقد وجد الباحثون في تقريرهم المنشور في مجلة (المخ) العلمية (Brain) أن الأطفال في سن المراهقة من المتعثرين في مادة الحساب لديهم نقص في المادة السنجابية في مكان معين في الفص الأيسر للمخ.




    وتبين أن الأطفال الذين يتمتعون بقدرة عادية على إجراء العمليات الحسابية لديهم قدر أكبر من المادة السنجابية في هذا الجزء من المخ.. والمادة السنجابية اسم يطلق على أجزاء المخ التي تتألف أساساً من رؤوس الخلايا العصبية المتراصة في مساحة ضيقة.. أما المادة البيضاء فتتكون من ألياف عصبية أو أذناب الخلايا.

    وقام الباحثون بمعهد صحة الطفل التابع لمستشفى (جريت أورموند) في لندن بدراسة حالة حوالي 80طفلاً مبتسراً، ولاحظوا في كثير من الحالات أن هؤلاء الأطفال يعانون من صعوبات في التعلم.

    ومن هؤلاء الأطفال الثمانين، حصل 18طفلاً على درجات في اختبارات الحساب أقل مما يشير إليه مقياس الذكاء العام لهم.

    وقد استخدمت طريقة متطورة لتحليل الأشعة المقطعية للمخ لاكتشاف أوجه الخلل التشريحي في الأطفال.

    وأظهر التحليل وجود اختلاف في كمية المادة السنجابية بين مجموعتين من الأطفال الذين لديهم قدرة عادية، وأقل من عادية على إجراء العمليات الحسابية.

    والسؤال الذي يطرح نفسه هنا هو: هل يمكن علاج الطلاب الذين يعانون من نقص مهارة الرياضيات في س مبكرة؟!

    فإذا كانت المشكلة في قلة المادة السنجابية، فهذا يعني تدهوراً في القدرات العقلية، ويمكن أن ينعكس ذلك ليس فقط على مادة الرياضيات بل على غيرها من المواد التي تعتمد على التفكير.

    أما إذا كانت المشكلة تتعلق بنقص معين في المادة فربما يستطيع العلم في يوم من الأيام أن يعالج هذا النقص.. وإذا أمكن ذلك فإن مشكلة غباء الطلاب في الرياضيات ستكون مسألة تتعلق بعلاج ذلك الجزء من المادة السنجابية.

    فهل يمكن أن يكون ذلك ممكناً أم لا؟!


    الرأي العلمي


    الرأي المهني





      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد سبتمبر 24, 2017 4:18 am