مدرسه الحاج مازن القلا

مدرسه الحاج مازن القلا

مرحبا بكم في منتدى مدرسة الحاج مازن القلا وكل العام وانتم بخير بمناسبة العام الميلادي الجديد
فى اطار دور المشاركة المجتمعية ترجو ادارة المدرسة أن تتواصلو معنا بتقديم مقتراحاتكم للنهوض بالعملية التعليمية بالمدرسة
تشكر ادارة المدرسة الاستاذ / عادل المرسى (ادرة دكرنس التعليمية ) على مساعدة فى انشاء هذا المنتدى
للتواصل مع المدرسة يمكنك الاتصال بتليفون المدرسة ( 0507497985 ) -مديرة المدرسة أ / بهجت السيد مقبل ت ( 0507496356 ) -الاستاذ / سعد خفاجى مسئول العلاقات العامة ت (0507492273 ) - الاستاذ / صادق عاطف صادق القلا ت ( 0507500535 -0104842581 ) - البريد الالكترونى maznankalla@yahoo.com كما يمكنكم ارسال شكوكم على لبريد الالكترونى m6565s
تنعى اسرة المدرسة اسرة الاستاذ سعد خفاجى احمد للفقيد الرحمة وللاسرة خلص العزاء
تعلن المدرسة عن تلقى طلبات الصف اللاول واخر معياد للتقديم 3/6/2010 م

    عجائب العدد 40

    شاطر
    avatar
    wanted
    Admin

    عدد المساهمات : 165
    تاريخ التسجيل : 21/02/2009

    عجائب العدد 40

    مُساهمة من طرف wanted في السبت أبريل 25, 2009 12:00 pm


    منوعات عجيبة حول العدد 40


    هذا العنوان‌ يطلق‌ علي‌ عدّة‌ مؤلّفات‌ صَنّفها العلماء في‌ الحديث‌ وغيره‌، علي‌ اختلاف‌ مقاصدهم‌ وأغراضهم‌ في‌ تصنيفها وجمعها وترتيبها، فمنهم‌: من‌ ذكر فيها أحاديث‌ التوحيد وإثبات‌ الصفات‌، ومنهم‌: من‌ خصّها بأحاديث‌ الاحكام‌، ومنهم‌: من‌ اقتصر علي‌ المواعظ‌ والرقائق‌، ومنهم‌: من‌ قصد جمع‌ ما هو عالي‌ السند، إلي‌ غير ذلك‌، وسمّي‌ كل‌ واحد منهم‌ كتابه‌ بـ:«كتاب‌ الاربعين‌».

    والاصل‌ في‌ ذلك‌ كلّه‌ ما ورد في‌ الحديث‌ الشريف‌ : «من‌ حفظ‌ علي‌ اُمّتي‌ أربعين‌ حديثاً ممّا يحتاجون‌ إليه‌ في‌ أمر دينهم‌ بعثه‌ اللّه‌ عزّوجل‌ يوم‌ القيامة‌ فقيهاعالماً» .

    وهذا الحديث‌ روي‌ عن‌ جمعٍ من‌ الصحابة‌، منهم‌ : أمير المؤمنين‌ (عليه‌ السلام‌)، وعبد اللّه‌ بن‌ مسعود، ومعاذ بن‌ جبل‌، وأبو الدرداء، وأبو سعيد، وعبد اللّه‌ بن‌ عباس‌، وابن‌ عمر، وأنس‌ بن‌ مالك‌، وأبو هريرة‌، وغيرهم‌.

    وقد كثر التأليف‌ في‌ الاربعين‌ إلي‌ حدّ يتعذّر إحصاؤه‌ ، وإن‌ انبري‌ جمع‌ من‌ أعلام‌ الاُمّة‌ إلي‌ محاولة‌ محدودة‌ في‌ ذلك‌، فقد عدّ العلامة‌ الطهراني‌ ما وصل‌ إليه‌ من‌ مؤلّفات‌ الاءمامية‌ في‌ الاربعين‌، فبلغت‌ ستاً وثمانين‌ كتاباً .

    وأحصي‌ الكاتب‌ الچلبي‌ عدد ما ألّفه‌ أهل‌ السنة‌ في‌ هذا الموضوع‌ فبلغ‌ تسعاً وخمسين‌ كتابا ورسالة‌ ، وألحق‌ بها في‌ ذيل‌ كشف‌ الظنون‌ خمساً وعشرين‌ رسالة‌ .

    وأورد العلامة‌ الدهسرخي‌ في‌ كتابه‌ «إيضاح‌ الطريقة‌ إلي‌ تصانيف‌ أهل‌ السنة‌ والشيعة‌» قائمة‌ بأسماء ما وقف‌ عليها من‌ كتب‌ الاربعين‌ خلال‌ الكتب‌ الثلاثة‌ المتقدمة‌ فبلغت‌ مئة‌ أربع‌ وتسعين‌ كتاباً ورسالة‌ .

    وخصص‌ الشيخ‌ الرفاعي‌ في‌ كتابه‌ «معجم‌ ما كتب‌ عن‌ الرسول‌ وأهل‌ البيت‌ (عليهم‌ السلام‌)» صفحات‌ لهذا العنوان‌، فاستغرق‌ تعداد كتب‌ الاربعين‌ صفحات‌ كثيرة‌ من‌ كتابه‌ .

    تطوّر رواية‌ الاربعين‌ حديثاً :

    مرّت‌ رواية‌ الاربعين‌ حديثاً بتطوّرات‌ عديدة‌، تدخّلت‌ فيها اُمور ، منها: حاجة‌ الاُمّة‌ المتغيّرة‌، والمستوي‌' الثقافي‌ للناقل‌ والمنقول‌ اليه‌، وأهميّة‌ الموضوع‌ أو المواضيع‌ في‌ نظر الناقل‌ أو المنقول‌ اليه‌ ، وغير ذلك‌.

    وأول‌ من‌ نبّه‌ الي‌ وجود حديث‌ واحد يشتمل‌ علي‌ أربعين‌ أمراً هامّاً من‌ امور المسلمين‌ رواه‌ الخاصة‌ والعامّة‌ بطرقهم‌ عن‌ الرسول‌ الكريم‌ (صلي‌ الله‌ عليه‌ وآله‌ وسلم‌) ، فيها المجالات‌ اللازم‌ تذاكرها بين‌ الاُمّة‌، وهي‌ : العقائد، والعبادات‌، والسياسات‌ (أدب‌ المعاشرة‌) هو سماحة‌ العلامة‌ السيد محمد حسين‌ الجلالي‌. وقد تناول‌ متن‌ الحديث‌ وشرحه‌ بكتاب‌ كبير باسم‌: «شرح‌ الاربعين‌ النبويّة‌ » طبع‌ مرات‌ عديدة‌ في‌ قم‌ وبيروت‌ ، وانبري‌ بعض‌ العلماء إلي‌ تطوير الفكرة‌ وكتابة‌ أحاديث‌ مستقلّة‌ في‌ المواضيع‌ التي‌ أشار إليها النبي‌ (صلي‌ الله‌ عليه‌ وآله‌ وسلم‌) في‌ حديثه‌ «الاربعون‌ حديثاً»، فصار أربعون‌ حديثاً مستقلاًّ يتكفّل‌ الاهداف‌ المتوخّاة‌ من‌ حديث‌ الاربعين‌.

    ثم‌ طرأ تقدّم‌ آخر في‌ عرض‌ الاحاديث‌ المذكورة‌، وهو أنّه‌ حاول‌ بعض‌ العلماء تخصيص‌ كلّ فقرة‌ من‌ فقرات‌ الاربعين‌ النبوية‌ بذكر أربعين‌ حديثاً في‌ موضوعه‌، فظهرت‌ مؤلّفات‌ باسم‌ الاربعين‌ تناولت‌ مواضيع‌ خاصة‌، وذلك‌ مثل‌ «الاربعون‌ الاُصول‌» «والاربعون‌ الاله'يّات‌» و«الاربعون‌ في‌ التوحيد» و«الاربعون‌ في‌ العدل‌» و«الاربعون‌ المسمّاة‌ بالدّرة‌ المضيئة‌ في‌ الصلاة‌ علي‌ خير البريّة‌» و«الاربعون‌ حديثاً في‌ المهدي‌» ، وغيرها.

    أو اختصت‌ بأحاديث‌ صحابي‌ واحد، مثل‌ «الاربعون‌ حديثاً رواية‌ أمير المؤمنين‌ علي‌ بن‌ ابي‌ طالب‌» ، أو في‌ فضل‌ صحابي‌ خاص‌ مثل‌ «الاربعون‌ في‌ مناقب‌ فاطمة‌ الزهراء 3 » ، أو جمع‌ في‌ كتابه‌ ما يرتبط‌ بكيفيّة‌ الرواية‌، مثل‌ «الاربعون‌ المسلسلة‌» ، و«الاربعون‌ المسلسلة‌ بالمحمدين‌» إلي‌ غير ذلك‌ من‌ أنواع‌ كتب‌ الاربعين‌.

    ثم‌ أنبري‌ بعضهم‌ إلي‌ إضافة‌ خصوصيّات‌ أكثر علي‌ مرويّات‌ الاربعين‌، فخصّ الرواية‌ لكل‌ حديث‌ من‌ طريق‌ واحد ، فألّف‌ في‌ عنوان‌: الاربعين‌ عن‌ الاربعين‌، فـصار : «أربعون‌ حديثا عن‌ أربعين‌ طريقاً» ، وأقدم‌ ما وصل‌ إلينا بهذه‌ الخصوصية‌ هو كتاب‌ الشيخ‌ ابي‌ محمد عبدالرحمن‌ بن‌ أحمد بن‌ الحسين‌ بن‌ أحمد النيسابوري‌ الخزاعي‌ (المتوفي‌ بعد سنة‌ 476 ه) من‌ تلامذة‌ الشيخ‌ الطوسي‌ (المتوفي‌ سنة‌ 460 ه) من‌ أهل‌ «ري‌» ومن‌ أعلم‌ الناس‌ بالحديث‌ وأبصرهم‌ برجاله‌، وقيل‌ : إنّه‌ كان‌ في‌ مجلسه‌ أكثر من‌ ثلاثة‌ آلاف‌ محبرة‌، وكان‌ يحفظ‌ مئة‌ ألف‌ حديث‌ ، فقد ألّف‌ كتاب‌ : «الاربعين‌ عن‌ الاربعين‌ في‌ فضائل‌ أمير المؤمنين‌ (عليه‌ السلام‌)» وهو أربعون‌ حديثاً عن‌ أربعين‌ شيخاً من‌ مشايخه‌ .

    وبمراجعة‌ الفهارس‌ والاثبات‌ وقفنا علي‌ مؤلّفات‌ عديدة‌ من‌ هذا النوع‌، ورد أسماء بعضها في‌ معجم‌ ما كتب‌ عن‌ الرسول‌ وأهل‌ بيته‌ ج‌ 12 ص‌ 500 ـ 502. بالارقام‌ 12169 و12170 و25890 ـ 25897.

    ثم‌ حصل‌ تطوّر آخر انطلاقاً من‌ هذا الكتاب‌ بالذات‌، حيث‌ إنّ الشيخ‌ منتجب‌ الدين‌ الرازي‌ حضر مجلس‌ أبي‌ القاسم‌ يحيي‌ بن‌ محمد بن‌ علي‌ بن‌ محمد بن‌ المطهر الارقط‌ ـ من‌ أحفاد الاءمام‌ زين‌ العابدين‌ (عليه‌ السلام‌) ـ فعرض‌ عليه‌ كتاب‌ الخزاعي‌ النيسابوري‌، فعزم‌ الشيخ‌ منتجب‌ الدين‌ علي‌ تطوير ذلك‌ في‌ كتاب‌ سمّاهُ : «الاربعين‌ عن‌ الاربعين‌ من‌ الاربعين‌ في‌ فضائل‌ أمير المؤمنين‌ (عليه‌ السلام‌)» وهو أربعون‌ حديثا عن‌ أربعين‌ شيخاً من‌ طريق‌ أربعين‌ صحابياً .

    وممّن‌ حذي‌ حذوه‌ في‌ هذا المجال‌ الشيخ‌ أبو الفتح‌ محمد بن‌ أبي‌ جعفر محمد بن‌ علي‌ بن‌ محمد الطائي‌ الهمداني‌ (المتوفي‌ سنة‌ 555 ه)، في‌ كتابه‌ «الاربعون‌ الطائيّة‌» ، وأبو الربيع‌ سليمان‌ بن‌ موسي‌ بن‌ سالم‌ بن‌ حسّان‌ الحميري‌ الكلاعي‌ الاندلسي‌ (المتوفي‌ سنة‌ 634 ه) وغيرهما .

    هذا، ووعد المؤلف‌ منتجب‌ الدين‌ أن‌ يطوّر الفكرة‌ ثالثة‌، حيث‌ قال‌ في‌ آخر الحديث‌ «40» من‌ كتابه‌ : «ولو سهّل‌ اللّه‌ تعالي‌ وأعطاني‌ المهل‌، وأخّر الاجل‌ أضفت‌ إلي‌ كتاب‌ فهرس‌ علماء الشيعة‌ ما شذّ عنّي‌ بحيث‌ يصير مجلّداً ضخما إن‌ شاء اللّه‌ ، واضيف‌ إلي‌ ما سبق‌ منّي‌ من‌ الاربعين‌ كتاب‌ : «الاربعين‌ عن‌ الاربعين‌ من‌ الاربعين‌ مع‌ الاربعين‌ في‌ مناقب‌ أمير المؤمنين‌ (عليه‌ السلام‌)» ، ولكن‌ لم‌ نقف‌ له‌ علي‌ تأليف‌ له‌ بهذا العنوان‌، ولعله‌ كتبه‌ وفقد ، شأنه‌ شأن‌ كثير من‌ تراثنا، فإنّ المؤلف‌ عاش‌ بعد الانتهاء من‌ الكتاب‌ الاوّل‌ زهاء عشرين‌ عاماً .

    عدد الاربعين‌:

    إنّ تركيز الرسول‌ الاعظم‌ (صلي‌ الله‌ عليه‌ وآله‌ وسلم‌) علي‌ هذا العدد بالذات‌ في‌ حديثه‌ الشريف‌ ، وتقيّد العلماء بالحفاظ‌ علي‌ هذا العدد في‌ مؤلّفاتهم‌ وشروحهم‌، لا بّد وأن‌ يكون‌ نابعاً عن‌ خصوصيّة‌ في‌ هذا العدد، يتميّز بها عن‌ سائر الاعداد والارقام‌ ؛ فإنّ النصوص‌ الشريفة‌ أكّدت‌ علي‌ إثبات‌ هذا الرقم‌ الخاص‌ في‌ تضاعيفها.

    ومن‌ تلك‌ النصوص‌ مايطالعنا به‌ القرآن‌ الكريم‌ ، من‌ قوله‌ تعالي‌ في‌ السورة‌ التي‌ يذكر فيها البقرة‌ : ( واذ واعَدْنَا مُوسي‌ أربَعِينَ لَيْلَةً ثُمَّ اتّخَذْتُم‌ الْعِجْلَ مِنْ بَعْدِهِ وَاْنُتُمْ ظَالِمُونَ) .

    وفي‌ السورة‌ التي‌ يذكر فيها المائدة‌ قوله‌ تعالي‌ : ( فَاِنَّهَا مُحَرَّمة‌ عَلَيْهِمْ أَرْبَعِينَ سَنَة‌ يَتِيهُونَ فِي‌ الارضِ فَلا تَأسِ عَلَي‌ الْقَوْمِ الفَاسَقِينَ) .

    وفي‌ السورة‌ التي‌ يذكر فيها الاعراف‌ قوله‌ تعالي‌ : ( وَوَاعَدْنَا مُوسي‌' ثَلاَثِينَ لَيْلَةً وَاتْمَمْنا'ها بِعَشَرٍ فَتَمَّ مَيقاتُ رَبِّهِ أرْبَعِينَ لَيْلَة‌ وَقَالَ مُوسي‌ لاخِيهِ هَارُونَ اخْلُفْنِي‌ فِي‌ قَوْمِي‌ وَاَصْلِحْ وَلاَ تَتَّبِعْ سَبِيلَ الْمُفْسِديِن‌) .

    وفي‌ السورة‌ التي‌ يذكر فيها الاحقاف‌ قوله‌ تعالي‌ : (وَوَصَّيْنَا الاْنْسَانَ بِوَالِدَيهِ اِحْسَاناً حَمَلَتْهُ اُمُّهُ كُرْهاً وَوَضَعَتْهُ كُرْهاً وَحَمْلُهُ وَفِصَالُهُ ثَلا'ثُوْنَ شَهْراً حَتّي‌ اِذَا بَلَغَ اَشُدَّهُ وَبَلَغَ أَرْبَعِينَ سَنَةً قَالَ رَبِّ أَوْزِعْنَي‌ أَنْ أَشْكُرَ نِعْمَتَكَ التِي‌ أَنْعَمْتَ عَلَي‌ّ وَعَلي‌ و'الِدَي‌َّ وَأَن‌ أَعْمَل‌ صَالِحاً تَرضَاهُ) .
    avatar
    wanted
    Admin

    عدد المساهمات : 165
    تاريخ التسجيل : 21/02/2009

    عجائب الرقم 40

    مُساهمة من طرف wanted في السبت أبريل 25, 2009 12:04 pm

    وأمّا السنة‌ الشريفة‌ ، فقد أوردت‌ هذا العدد بتعابير مختلفة‌ تشترك‌ كلّها في‌ التأكيد علي‌ هذا الرقم‌ الخاص‌ ، نورد ـ هنا ـ نماذج‌ منها:

    1. إنّ اللّه‌ تعالي‌ خلق‌ آدم‌ (عليه‌ السلام‌) في‌ فترات‌ حدّدت‌ كلّ واحدة‌ بأربعين‌ صباحاً .

    2. خلق‌ اللّه‌ البيت‌ الحرام‌ قبل‌ الارض‌ بأربعين‌ عاماً .

    3. وراء شمسنا هذه‌ أربعون‌ عين‌ شمس‌، ما بين‌ كل‌ شمس‌ إلي‌ شمس‌ أربعون‌ عاماً .

    4. بكي‌ آدم‌ (عليه‌ السلام‌) علي‌ الجنّة‌ أربعين‌ صباحاً .

    5. بكي‌ آدم‌ (عليه‌ السلام‌) علي‌ ولده‌ هابيل‌ أربعين‌ ليلة‌ .

    6. بكي‌ داود (عليه‌ السلام‌) علي‌ الخطيئة‌ أربعين‌ يوماً .

    7. بكي‌ نوح‌ (عليه‌ السلام‌) أربعين‌ سنة‌، لتعييره‌ كلباً، حتي‌ تاب‌ اللّه‌ عليه‌.

    8. لما أراد اللّه‌ إهلاك‌ قوم‌ نوح‌ عقّم‌ النساء والرجال‌ أربعين‌ سنة‌.

    9. انهمار الماء من‌ السمآء في‌ زمن‌ نوح‌ (عليه‌ السلام‌) أربعين‌ صباحاً .

    10. كان‌ بين‌ رؤيا يوسف‌ (عليه‌ السلام‌) وتحقّقها أربعين‌ سنة‌ .

    11. لبث‌ يونس‌ (عليه‌ السلام‌) في‌ بطن‌ الحوت‌ أربعين‌ صباحاً .

    12. أوتي‌ موسي‌ (عليه‌ السلام‌) الحكمة‌ والعلم‌ عند بلوغه‌ أربعين‌ سنة‌ .

    13. أملي‌ اللّه‌ لفرعون‌ قبل‌ أن‌ يأخذه‌ نكال‌ الا´خرة‌ والأولي‌ أربعين‌ سنة‌ .

    14. بقاء قوم‌ موسي‌ (عليه‌ السلام‌) في‌ التيه‌ لمخالفتهم‌ موسي‌ (عليه‌ السلام‌) أربعون‌ سنة‌ .

    15. احتباس‌ الوحي‌ عن‌ موسي‌ أربعون‌ يوماً .

    16. كان‌ سنّ النبي‌ (صلي‌ الله‌ عليه‌ وآله‌ وسلم‌) عند البعثة‌ أربعون‌ عاماً .

    17. قول‌ النبي‌ (صلي‌ الله‌ عليه‌ وآله‌ وسلم‌) في‌ الحديبية‌ : «لو أنّ معي‌ أربعون‌ رجلاً لخالفته‌» .

    18. احتباس‌ الوحي‌ عن‌ النبي‌ (صلي‌ الله‌ عليه‌ وآله‌ وسلم‌) أربعون‌ يوماً .

    19. اعتزال‌ النبي‌ (صلي‌ الله‌ عليه‌ وآله‌ وسلم‌) خديجة‌ أربعين‌ يوماً تمهيداً للحمل‌ بالزهراء .

    20. تلي‌ النبي‌ (صلي‌ الله‌ عليه‌ وآله‌ وسلم‌) آية‌ التطهير علي‌ باب‌ علي‌ وفاطمة أربعين‌ صباحاً .

    21. أمر النبي‌ (صلي‌ الله‌ عليه‌ وآله‌ وسلم‌) بحفر الخندق‌ عام‌ الاحزاب‌ ، وفوّض‌ كل‌ أربعين‌ ذراعاً منه‌ إلي‌ عشرة‌ رجال‌ .

    22. رمي‌ علي‌ (عليه‌ السلام‌) باب‌ خيبر خلفه‌ أربعين‌ ذراعاً .

    23. لحقت‌ فاطمة برسول‌ اللّه‌ (صلي‌ الله‌ عليه‌ وآله‌ وسلم‌) بعد أربعين‌ يوماً من‌ وفاته‌ .

    24. قول‌ علي‌ (عليه‌ السلام‌) يوم‌ السقيفة‌ : «لو كنت‌ في‌ أربعين‌ رجلاً لفرّقت‌ جماعتكم‌» .

    25. ارتضاع‌ الحسين‌ (عليه‌ السلام‌) من‌ إبهام‌ النبي‌ (صلي‌ الله‌ عليه‌ وآله‌ وسلم‌) أربعون‌ يوماً .

    26. بكاء السماء علي‌ الحسين‌ (عليه‌ السلام‌) أربعين‌ صباحاً .

    27. بقاء أربعين‌ ألف‌ ملك‌ عند قبر الحسين‌ (عليه‌ السلام‌) يبكونه‌.

    28. حج‌ الامام‌ زين‌ العابدين‌ (عليه‌ السلام‌) علي‌ ناقته‌ أربعين‌ حجّة‌ .

    29. تطوّر الجنين‌ في‌ أوائل‌ نموّه‌ في‌ فترات‌، كلّ منها أربعين‌ يوماً ، وتكامله‌ في‌ أربعة‌ أشهر .

    30. علي‌ كلّ إنسان‌ أربعين‌ جُنّة‌ من‌ اللّه‌ إلي‌ أن‌ يقترف‌ أربعين‌ كبيرة‌ .

    31. المؤمن‌ يذكّر بالبلاء في‌ كلّ أربعين‌ يوم‌.

    32. كمال‌ عقل‌ الاءنسان‌ عند بلوغه‌ أربعين‌ سنة‌.

    33. يأمن‌ المؤمن‌ من‌ الجنون‌ والجذام‌ والبرص‌ إذا بلغ‌ أربعين‌ عاماً.

    34. الاءنسان‌ في‌ فسحة‌ إلي‌ أن‌ يبلغ‌ الاربعين‌ ، ثم‌ يشدّد عليه‌ في‌ الحساب‌.
    avatar
    wanted
    Admin

    عدد المساهمات : 165
    تاريخ التسجيل : 21/02/2009

    عجائب الرقم 40

    مُساهمة من طرف wanted في السبت أبريل 25, 2009 12:08 pm

    35. إذا حضر الميّت‌ أربعون‌ رجلاً وشهدوا له‌ بالخير غفر اللّه‌ له‌ .

    36. تأثير صلاة‌ الوحشة‌ (ليلة‌ الدفن‌) من‌ أربعين‌ مؤمن‌ ، أو أربعين‌ مرّة‌ من‌ واحد في‌ شفاعة‌ الميت‌ .

    37. استحباب‌ رشّ القبر أربعين‌ شهراً أو أربعين‌ يوماً لدفع‌ العذاب‌ عن‌ الميّت‌ .

    38. بكاء السماء والارض‌ علي‌ المؤمن‌ ـ إذا مات‌ ـ أربعين‌ صباحاً ، وعلي‌ العالم‌ أربعين‌ شهرا، وعلي‌ النبي‌ والاءمام‌ أربعين‌ سنة‌ .

    39. أدني‌ المؤمنين‌ شفاعة‌ يشفع‌ في‌ أربعين‌ من‌ إخوانه‌.

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد سبتمبر 24, 2017 4:16 am